عهد الدولة المهدية

  تاريخ السودان >  عهد الدولة المهدية 

أسباب نشوب الثورة المهدية

  • العنف والجبروت وسوء المعاملة من قبل الأجانب للسودانيين وانتهاك حرماتهم على أكثر من صعيد.

  • الضرائب وسوء طريقة التحصيل فقد كان المواطن يشتم ويسب أمام أسرته أن هو تواني عن دفع الضريبة بصرف النظر عن قدرته أو عدمها.

  • محاباة الحكومة للشايقية والميرغنية كان ذلك واضحاً حيث أعطت الحكومة تسهيلات كبيرة للشايقية والميرغنية حين أعطتهم أراضي العبدلاب والجعليين بعد ثورتهم على الحكم وأعفتهم من الضرائب.

  • ظلم الحكام للرعية يقول كل الذين زاروا السودان أن الأتراك والشراكسة والمصريين كان يذلون السودانيين ذلاً مريراً نهاراً جهاراً ويرجحون أن هذا كان من أقوى أسباب قيام ثورة المهدية.

  •  احتكار تجارة العاج حيث لا ننسى أن العاج أو سن الفيل كان مصدر دخل للكثير من أهل البلد وقد أصدر غوردون باشا عام 1874م قرار باحتكار العاج لحساب الحكومة الأمر الذي شرد كثير من التجار وجوع الأسر كما منع الشماليون من الذهاب جنوباً (أي جنوب السودان).

عوامل نجاح الثورة المهدية

  • العامل الديني فكرة المهدي المنتظر هذه يؤمن بها الإسلاميون على اختلاف مذاهبهم بما في ذلك السنيين والشيعة وخاصة وأنه (أي المهدي) في نظر السنيين يظهر عندما يشتد الكرب وتعم البلايا فيملأ الأرض عدلاً ويرفع الظلم عن الناس كل هذه العوامل هيأت السودانيين لاستقبال فكرة المهدي والذي وحدهم تحت لواء (لا إله إلا الله محمد رسول الله) وبذلك ألغى الحواجز القبلية والثقافية والتي تميز بها أهل السودان. وقد كان ذلك أهم عامل في نجاح الثورة المهدية

  • احتلال الإنجليز لمصر عام 1882م والقضاء على ثورة أحمد عرابي وبذلك جردوا مصر من قوتها الحربية وسطوتها الثقافية كما أكره الإنجليز المصريين على إخلاء بلاد السودان بحجة عجزهم عن إخماد ثورة المهدي.

بدأت رقاع الإيمان بالمهدي تتسع شرقاً وغربا وملأت سيرته معظم أفريقيا شمال وجنوب الصحراء وقد جلبت لهذه الدعوة المقبولة حسد المصريين والأتراك الذين بقوا بالسودان زائداً خوف الإنجليز من أن يتحد السودان مع إثيوبيا التي هزمت إيطاليا في معركة عدوة الشهيرة عام 1869م.
 

أول معارك المهدي

أول معركة مع الأجانب للمهدي كانت بالجزيرة أبا 1881 وحقق فيها نصرا ليس له نظير والثانية كانت بجبال قدير بغرب السودان حيث لجأ المهدي وأتباعه لمهاجمة محمد سعيد باشا مدير كردفان هناك إلا أن جنود المهدي أرعبوه فأثر الانسحاب الفوري وهكذا بدأ المهدي ينتصر من معركة إلى أخرى الشيء الذي أكسبه كثيراً من الغنائم والدعم المعنوي والخضوع له فتحول من الدفاع إلى الهجوم وأول ذلك كان حصار الأبيض 1882 ثم الاستيلاء عليها.
 

أكبر نصر حققه المهدي

أما أكبر نصر حققه المهدي فكان على هكس باشا عام 1883م في شيكان والتي تقع في شمال كردفان الحالية.
بعد ذلك بدأت المخاوف تدب في صدور الإنجليز من هذا الإسلامي الثائر فقررت ارسال حملة بقيادة غوردون باشا 1883م – 1885م.، ما ان أستقر غوردون في الخرطوم وبدأ في تصريف الأمور حتى بدأ الثوار يتدفقون صوب الخرطوم فحاصروها وحاصروا كذلك مدينة أم درمان وكانت أعدادهم تفوق 60.000 محارباً وصدورهم مليئة بالعزائم والإيمان فكتب المهدي إلى غوردون يرجوه التخلي بالحسنى عن الحكم أكثر من مرة ولم يكترث غوردون لذلك حتى قرر المهدي الهجوم على الخرطوم وأحتلها تماما وقتل غوردون بقصر الرئاسة على يد أحد الثوار وكان ذلك في 26/1/1885م.
لم يمتد الأجل بالمهدي طويلاً حيث توفي عقب سقوط الخرطوم وخلفه الخليفة عبد الله التعايشي 1885-1898 وكان أخر خليفة للمهدي إذ لم يخلفه أحد نتيجة الغزو الإنجليزي المصري للسودان 1898م.

 

العوامل التي أدت إلى الاستعمار

كانت البلاد تئن تحت وطأة الجوع والفقر حيث الناس قد هجروا الزراعة والرعي وساروا في ركب الثورة فوجد الخليفة أمامه معضلة في إدارة بلد منتصر جائع فبدأ بإحضار أهله التعايشة لأم درمان العاصمة ليحموه من كيد أبناء النيل وأهل المهدي وبدأ الشقاق يدب في رئاسة الدولة كما أن الضرائب وسوء الحال قد جلب للمهدية الكثير من السخط وبدأت نشوة الانتصارات تذوب تحت وطأة الجوع والفاقة والقهر.
كل هذه العوامل جعلت السودان فريسة سهلة للإنجليز والمصريين الذين أعدوا جيشاً مدربا ومدججاً بأحدث الآلات الحربية بقيادة كتشنر وزحفوا نحو العاصمة رويداً رويدا حتى وصلوها في عام 1898م وكانت معركة كرري التي وقعت في يوم 2/9/1898م وقد استشهد فيها ما يربوا على الـ 15.000 فارساً وبذا دخل السودان في نفق الاستعمار المظلم والذي امتد 58 عاما بعد ذلك.

 

 

 

 
 
 

 
 

موسوعة السودان | موسوعة الصور | موسوعة الكتب والبحوث | موسوعة العلامات التجارية | دليل المواقع السودانية | دليل الهاتف | دليل الخدمات | الدليل التجارى

 
 
© 2008 SUDANWAY.  Privacy Policy  and  Terms of Use  Powered by:  IT Way Co.