الثروة الحيوانية في السودان

جغرافيا السودان > الثروة الحيوانية في السودان

 

 

 

 

يعتبر السودان من أغنى الدول العربية والافريقية بثروته الحيوانيه والتى تقدر فيه أعداد حيوانات الغذاء (أبقار-أغنام-ماعز-إبل) بحوالى 103 مليون رأس (30 مليون راس أبقار، 37 مليون رأس أغنام، 33 مليون رأس ماعز، 3 مليون رأس من الابل)، إضافة ل 4 مليون رأس من الفصيلة الخيلية، 45 مليون من الدواجن وثروة سمكية تقدر بحوالى 100 ألف طن للمصائد الدخلية و 10 ألف طن للمصائد البحرية، الى جانب أعداد كبيرة مقدرة من الحيوانات البرية.

1- مساهمة الثروة الحيوانيه فى الاقتصاد السودانى

أ- توفير الامن الغذائى:

توفير الثروة الحيوانيه الامن الغذائى للمكان فى مجال اللحوم واكثر من 60% من الاحتياج فى مجال الالبان بجانب توفير الطاقة والجو والحمل والروث كسماد وتقدر قيمة هذه المنتجات باكثر من 4مليار دولار سنويا بالاضافة الى توفير هذا القطاع العيش الكريم لحوالى 40% من سكان السودان بصورة او اخرى.

النوع

بالمليون (راس)

الابقار

30

الاغنام

37

الماعز

32

الابل

3

الجملة

103

والتنويع الكبير فى البئيات الطبعية والمناخ ادى الى توزيع هذه الثروة فى كل أنحاء السودان. 

تتوزع الثروة الحيوانية بولايات السودان المختلفة للعام 94/1995م. بنسبة مئوية كالأتى:

الولايات

الابقار%

الاغنام%

الماعز%

الابل%

ولايات الغرب

36.0

39.7

36.2

32.9

ولايات الشرق

4.8

11.7

6.9

52.2

ولايات الوسط

26.8

20.5

20.1

10.2

ولايات الشمال

3.1

3.6

5.4

3.1

ولايات الجنوب

28.8

23.3

30.3

-

الخرطوم

0.05

1.2

1.1

1.6

الجملة

100

100

100

100

ب- المساهمة فى الدخل:-

تبلغ مساهمة قطاع الثروة الحيوانية 20% فى الناتج المحلى الاجمالى وحوالى 40% من مساهمة القطاع الزراعى.

السلالات الحيوانية فى السودان

السلالات:

الأبقار

الأغنام

الماعز

الإبل

يمتلك السودان ثروة ضخمة فى مجال الثروة الحيوانية, حيث تعتبر مرتكزاً هاماً للأمن الغذائي وقاعدة إقتصادية وتنموية متينة.

وفقاً لإحصاءات الحيوان عام 1998 نجد أن هنالك 34 مليون رأس من الأبقار و42 مليون رأس من الأغنام (الضأن) و31 مليون رأس من الماعز و3 مليون رأس من الأبل و4 مليون رأس من الفصيلة الخيلية.

تطور تعداد الثروة الحيوانية خلال الفترة 56-1998م

1998

1996

1987-86

1977-76

1966

1956

النوع

34

31.7

19.7

15.4

9.7

7.2

الأبقار

42

37.2

18.8

16.2

9.4

7.5

الأغنام

37

35.2

3.9

11.2

8.6

6.5

الماعز

3

3

2.7

2.4

2.3

1.5

الإبل

المصدر: إقتصاديات الثروة الحيوانية

النسبة المئوية لتعداد الثروة الحيوانية بالولايات للعام 1998

الجمال

الماعز

الأغنام

الأبقار

الولاية

60.51

36.18

42.52

39.98

ولايات الغرب

25.65

6.92

6.08

3.64

ولايات الشرق

10.2

20.1

20.5

26.8

ولايات الوسط

3.1

5.4

3.60

3.1

ولايات الشمال

-

29.9

25.10

29.72

ولايات الجنوب

0.16

1.45

0.9

0.52

ولاية الخرطوم

100

100

100

100

الجملة

المصدر: إقتصاديات الثروة الحيوانية

 

 

 

 

 

مرض الإجهاض المعدي (البروسيلا):

التعريف بالمرض والمسبب:

ما هو الإجهاض المعدي:

• البروسيلا أو الإجهاض المعدي في الماشية هو مرض خطير ويعتبر ومن أهم الأمراض في مزارع الألبان.

• مرض البروسيلا من الأمراض المتناقلة بين الإنسان والحيوان حيث يسبب في الإنسان ما يسمى بالحمى المالطية أو الحمى المتموجة أو حمى البحر الأبيض المتوسط، ويعتبر المرض من أهم مشاكل الصحة العامة.

ما هو مسبب المرض:

• تسبب المرض بكتيريا البروسيلا، وهي ميكروب يتميز بمقدرته على التحمل والبقاء في الأوساط الخارجية مثل الماء والتربة والروث والأجنة المجهضة لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر عند درجة حرارة منخفضة ورطوبة مناسبة.

• يمكن لميكروب المرض أن يظل حياً في الحليب لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع وفي الجبنة حتى 45 يوماً وفي الصوف ثلاثة أشهر.

• تموت البروسيلا بالغليان فوراً وتموت بدرجة 60ͦ م خلال نصف ساعة. وأيضاً تموت بحموضة اللبن وأثناء بسترة الحليب.

يجب الحذر عند التعامل مع الحيوانات المريضة وخاصة عند الولادة أو الحلب.

كيف تنتقل عدوى المرض:

• يوجد ميكروب البروسيلا بصفة أساسية وبكميات كبيرة في الأجنة المجهضة والسوائل المحيطة به وفي المشيمة وإفرازات الرحم واللبأ والحليب والبول بعد الولادة أو الإجهاض من عدة أشهر إلى سنتين.

طرق الإصابة بالمرض في الحيوان:

• عن طريق التنفس بالغبار الملوث.

• تلوث الأعلاف ومياه الشرب بإفرازات الحيوانات المصابة بالمرض عن طريق الجهاز الهضمي.

• عن طريق الجروح وعن طريق العين.

• من الثيران المصابة إلى عجول صغيرة عن طريق الرضاعة.

• استخدام روث ملوث كسماد في مزارع الأعلاف.

• عن طريق المهبل والأجنحة الساقطة والمشيمة والإفرازات.

• الكلاب والقطط والفئران والحشرات تلعب دوراً مهماً وخطراً في نقل ونشر العدوى ميكانيكياً.

التلقيح الاصطناعي من طلائق سليمة: وقاية من البروسيلا.

عدم لمس أو فتح الأورام في الحيوانات خاصة أورام الركبة والخصيتين.

كيف يصاب الإنسان بمرض البروسيلا؟

• شرب الألبان الملوثة غير المعالجة حرارياً (بدون غلي أو بسترة) وتناول واستهلاك منتجات الألبان الملوثة (مثل الجبن – الزبدة).

• الاحتكاك بالأجسام الملوثة كالأجنة المجهضة وأغشيتها.

• عن طريق الجروح والأغشية عند التعرض لإفرازات حيوان مصاب خاصة عند ذبحه أو إجهاضه.

• استنشاق الأتربة والغبار الملوث.

منعاً للعدوى: تجنب السكن في محيط واحد مع الحيوان

عزل وإبعاد الحيوانات المريضة عن بقية القطيع حماية لك ولحيواناتك من مرض البروسيلا.

أعراض البروسيلا في الحيوان:

• الإجهاض وغالباً في الشهور الأخيرة من الحمل بين الخامس والثامن في الأبقار.

• ولادة عجول ميتة أو أجنة غير مكتملة النمو.

• احتباس المشيمة.

• التهاب المهبل ونزول إفرازات صديدية لونها بني تستمر لأكثر من أسبوعين.

• في الثيران تحدث التهابات في الأعضاء التناسلية و تورم (التهاب المفاصل) خاصة الركبة.

من أعراض المرض في الإنسان:

• ارتفاع درجة حرارة الجسم, يعقبها توسط ثم ارتفاع (حمى متموجة).

• صداع ورعشة شديدة.

• آلام في الظهر والعضلات والمفاصل.

• الخمول والإعياء.

اتصل بالطبيب فوراً... عند الشعور بالأعراض السابقة بعضها أو كلها.

الوقاية من مرض البروسيلا:

• في بعض الدول تستخدم لقاحات البروسيلا للإنسان خاصة العاملين في في مجال الحقل البيطري (رعاة، مزارعين، العاملين بالمختبرات، أطباء بيطريين).

• غسل الأيدي بعد معاملة الحيوان بالماء والصابون والمطهرات.

• تطعيم العجول من عمر ثلاثة إلى ثمانية أشهر وأيضاً الثيران الطلوقة.

• تطهير الحظائر والاهتمام بالنظافة مع حرق الأجنة المجهضة والمشيمة والتخلص منها بالدفن ثم تغطيتها بالجير الحي.

• غلي الألبان أو بسترتها قبل الاستهلاك.

• تجنب أكل اللحوم النيئة، وتلقيح الحيوانات المعدة للاستهلاك البشري.

• منع التلقيح الطبيعي في المزارع المصابة والحرص على التلقيح الاصطناعي من طلائق خالية من مرض البروسيلا.

 

 

 

 

 

 

 

 

التلقيح الاصطناعي:

هو عملية إدخال السائل المنوي الذي تم جمعه من ثور له مواصفات وراثية وإنتاجية جيدة بعد تخفيفه في رحم بقرة ظهرت فيها علامات الحيال بعد 12 ساعةً من ظهور علامات الشبق لضمان أعلى نسبة من الإخصاب.

قبل عملية التلقيح الاصطناعي يجب على الملقح مراعاة الآتي:

أ‌) التأكد من خلو البقرة من المشاكل الصحية ومن معوقات الحمل وهي:

1- تكيس المبايض.

2- التهابات الرحم.

3- التهابات المهبل.

في حالة وجود مشكل مرضية يتم علاجها أولاً ثم تلقح البقرة في دورة الشبق التالية.

ب‌) التأكد من ظهور علامات الحيال في البقرة وهي:

1- قلة الأكل والصياح المستمر وقلة إنتاج الحليب.

2- تورم فتحة الفرج واحمرارها من الداخل.

3- نزول سائل مخاطي رقيق وأبيض اللون من فتحة المهبل ثم يتحول إلى غامق وكثيف عند نهاية الشبق.

4- طلوع البقرة على ظهور الأبقار الأخرى والسماح للأبقار والثور بالطلوع عليها.

عملية التلقيح:

تلقح البقرة الحايل في الوقت المناسب وهو بعد 12-18 ساعةً من ظهور علامات الشبق بحيث أن الأبقار التي تظهر عليها علامات الشبق تلقح عصراً والتي تظهر عليها عصراً تلقح صباح اليوم التالي.

بعد إتمام عملية التلقيح يتم الآتي:

• إجراء كشف الحمل بعد انقضاء شهر من التلقيح.

• متابعة المواليد والتأكد من وجود الرعاية السليمة.

مزايا التلقيح الاصطناعي:

• تحسن النسل وزيادة الكفاءة الإنتاجية.

• القضاء على الأمراض التناسلية التي يمكن أن تنقل من ثور إلى الأبقار خاصة مرض البروسيلا الذي يسبب الإجهاض.

• القضاء على المشاكل الوراثية التي تحدث سبب التربية الداخلية حيث تظهر صفات وراثية غير مرغوبة في حالة تلقيح الثور لأمه وأخواته.

• رفع معدل الخصوبة.

• زيادة إنتاج اللبن.

• زيادة العائد المادي الذي يتمثل في:

1- توفير ثمن شراء الثور وتكلفته وتغذيته في السنة إنتاج كمية من العجول سنوياً بحيث أن كل بقرة تنتج سنوياً وبالتالي زيادة عدد القطيع.

2- الاستفادة من الذكور وبيعها.

كيف يمكن تقديم خدمة التلقيح الاصطناعي للمربي:

أولاً: يطلب المربي من المشروع تقديم خدمة.

ثانياً: يتحرك الملقح للمزرعة لتبدأ الخطوات المتمثلة في:

- الكشف الأولي على الحيوان والتأكد من صحته وملائمته لإتمام عملية التلقيح.

- إجراء التلقيح في حالة خلو الحيوان من موانع التلقيح (التهابات الرحم – تحوصل المبايض - .....).

- في حالة وجود ما يمنع التلقيح تعالج المشكلة أولاً.

- التنبيه بإيقاف الحيوان من الحلب بعد انقضاء سبعة أشهر من الحمل.

- إعلام المربي بموعد الولادة المتوقع.

شروط التصديق لمزارع الأبقار (تسمين / ألبان):

للارتقاء بإنتاجك والمحافظة على قطيعك صحيحاً وحتى تحصل على تصديق المزرعة يرجى منك الالتزام بالتوجيهات والشروط الوضحة أدناه ومن أهمها وجود طبيب بيطري مشرف على المزرعة.

توجيهات عامة:

- عدم إدخال عجول أو أبقار قبل الزيارة.

- الالتزام بزمن وجدول الزيارة.

- تطبيق الشروط المطلوبة أدناه:

• السور (حائط – سلك شائك – زنك – إكسبندة).

• المغطس أمام المزرعة (الطول × العرض × العمق) تحدد حسب حجم الحيوان.

• المسافة بين السكن والحظيرة 300 متر.

• المسافة بين المزارع شمال جنوب تكون مناسبة وتتفق في المواصفات.

• المسافة بين الحظائر شمال جنوب 100 متر.

• المسافة بين الحظائر شرق غرب 10 أمتار.

• أحواض التطهير أمام الحظائر (الطول × العرض × العمق) تحدد حسب حجم الحيوان.

• السقف: نوعه (بلدي / زنك)، شكله (مستوي / جملون).

• النظافة (نظافة الحظائر داخلها وخارجها ومساحات المزرعة).

• التطهير:غسيل وحرق ورش المطهرات واستعمالها بالجرعة المحددة.

• المحرقة: (الطول × العرض × العمق) (2×2×2).

• المخلفات: جمعها والتخلص منها خارج المزرعة خلال اسبوع.

• الأرضية: نوعها (طوب – خرصانة) انحدارها ميلان وعمل مواسير أو فتحات للتصريف.

• الفرشة: نوعها.

• سكن العمال: وجود غرف بعيدة عن الحظيرة.

• دورة المياه: لابد من وجود دورة مياه سايفون أو بلدية.

• المجزر (مسطبة شناكل –تصريف) ويتفق وشروط الجودة.

• مخزن المخلفات: لتخزين الذبيح باحتوائه على (مبرد).

• وجود إمداد كهربائي(شبكة –جنريتر) وتوفر إضاءة كافية.

• توفير إمداد مائي داخل المزرعة (شبكة – بئر).

• توفير سجلات المتابعة.

• مدير المزرعة.

• مراعاة تحديد احتياجات حظيرة السكن والإيواء للمساحات المقررة لكل حيوان وحسب حالته الإنتاجية.

إرفاق المستندات الآتية:

1- صورة من إثبات الشخصية.

2- صورة من ملكية المزرعة أو عقد إيجار ساري عند الطلب التصديق.

3- صورة من عقد المشرف وصاحب النشاط.

4- صورة من موافقات الجهة الإدارية بالمحلية المعنية.

5- صورة من شهادة المشرف.

6- صورة من التسجيل في المجلس البيطري.

 

 

 
  • الدواجن في السودان
  • الحيوانات البرية

 
 

موسوعة السودان | موسوعة الصور | موسوعة الكتب والبحوث | موسوعة العلامات التجارية | دليل المواقع السودانية | دليل الهاتف | دليل الخدمات | الدليل التجارى

 
 
© 2008 SUDANWAY.  Privacy Policy  and  Terms of Use  Powered by:  IT Way Co.